اسراء وحبيبتها عبير – قصص سكس سحاق مصري

اسراء وحبيبتها عبير – قصص سكس سحاق مصري

 أنا اسمي اسراء عندي 16 سنة وحبيبتي اسمها عبير في نفس عمري , قصتنا بدأت لما أنا اتفرجت على فيلم سكس سحاق بالصدفة , انا متعودة أتفرج على أفلام سكس عادية بقالي سنتين وأضرب سبعة ونص , بس مرة في فيلم سكس كانو بنتين مع راجل , وكانو بيبوسو بعض وبيلعبو في بعض وسابو الراجل وقعدو يلعبو في بعض و انا بدعك في كسي , كانت في واحدة بتدعك كس واحدة وبتبوسها لحد ما جابتهم وانا كنت بتخيل نفسي مكان البنت اللي بتنيك مش اللي بتتناك , لحد ما جبتهم و أنا بتخيل نفسي ببعبص طيزها وببوسها .


استمتعت اكتر من تخيلي إني بتناك وبعدها شوفت فيلم تاني لبنتين مع بعض وتخيلت إني أنا اللي بتناك , ومن ساعتها انا بتفرج على أفلام الليزبيان أو السحاق بس , من جنوني بالسكس والسحاق مكنتش قادرة أمسك نفسي كان لازم امارس مع حد بدأت اعمل سيرش على جوجل و الفيس بوك وتويتر وكدة , لحد ما لقيت بنات كتير بيتكلمو و بينزلو صور ليزبيان بس مشدنيش اني اتكلم مع بنت أو امارس شات أو فون انا نفسي في ممارسة بجد , بدأت ابص للبنات اصحابي في المدرسة و الدروس نظرات سكس أبص لطيز فلانة و شفايف فلانة و ضحكة فلانة وكدة , بس أكتر واحدة جننتني عبير صاحبتي , قمة الرقة و الأنوثة و الجمال , عيون خضرا شعر أصفر بيضا جسم سكسي أوي .

كانت معايا في المدرسة ودرس بدأت اقرب منها وبقينا أصحاب , بس مرة كنت بضرب سبعة ونص وهايجة أوي فتحت صورها على الفيس وأنا بتخيلها معايا وكلمتها كمان وقولتلها وحشتيني , كنت مولعة وهايجة ومش عارفة بعمل ايه , لقيتها بعتتلي قالت لي يا سلام دة ايه الحب دة , فقولت لها انا بحبك فعلا , قالت لي دة هزار ولا جد ولا ايه دة , قولت لها دة بجد انا بحبك , قالت لي طيب اشطة وانا كمان وايموشن ضحك , قعدت ابص لكلامها و صورها وانا بدعك في كسي لحد ما جبتهم وقولت هقولها كنت بهزر ولا اي حاجة .

وانا نايمة الماسنجر صحاني فتحت لقيتها باعتالي , هو انتي زي آلاء , قولتلها زيها ازاي , قالت لي اصل الاء بتحب البنات , قولت لها بجد ؟ قالت لي ايه ليزبيان , قولت لها انا مكنتش اعرف , قالت لي اديكي عرفتي وضحكت , قولت لها انتي فاضية اتصل بيكي قالت لي اه عادي , كلمتها وهي ضحكت وقالت هتجننوني انتو الاتنين كل شوية واحدة تقولي بحبك , فقولت لها هي آلاء قالت لك انها بتحبك فقالت لي اه قولت لها وانتي قولتيلها ايه قالت لي مش عارفة بس بدأنا ندخل في علاقة مع بعض , حسيت بغيرة عليها لما قالت لي كدة وقولت لها انتي بتحبيها , فقالت لي مش عارفة بس هي شخصيتها غير شخصيتي , قولت لها بس أنا بحبك بجد انا بفكر فيكي كتير فقالت لي انا مش عارفة اعمل ايه , قولت لها ممكن تجيلي أو اجيلك البيت نتكلم قالت لي ماشي عادي قولت لها بكرة نذاكر مع بعض قالت لي اوكي .

تاني يوم كان الجمعة و اجازة كلمت عبير وقولت لها ها أجيلك ولا تجيلي قالت لي لأ أنا هجيلك أحسن الساعة 5 كدة ماشي قولت لها ماشي , وقولت لماما وكنت مستنية الوقت يعدي لحد ما الساعة جت 4 دخلت أخدت شاور عشان يمكن نعمل حاجة مش عارفة , وعبير جت , فتحت لها الباب كانت أجمل مرة شوفتها فيها , كانت محجبة بس وشها الأبيض وعيونها الخضرا وجسمها السكسي تحفة , كنت انا بشعري ولابسة تريننج ضيق كنت عايزة أبقى حلوة وسكسي انا كمان , دخلتها الأوضة و انا ببص لطيزها بالجينز الضيق اللي هي لابساه وهموت و امسكها .

دخلت الأوضة أنا مقدرتش أمسك نفسي , مسكت ايدها وقولت لها بحبك وانا ببص في عنيها , بصت لي بإبتسامه جميلة وغمضت عينيها ثواني وفتحتها وقالت لي حاساها اوي يا اسراء , أخدتها في حضني وعصرت ضهرها وحسيت بتنهيدتها فمسكتها أكتر و إتجرأت ونزلت بأيدي على طيزها مسكتها وهي بتحضني أكتر وقالت لي بصي قبل أي حاجة أنا وآلاء بوسنا بعض

لقيت نفسي حاسة بغيرة جامدة وبقولها متعملش كدة تاني , بصت لي وابتسمت وشاورت براسها بمعنى حاضر , قولت لها بوس بس , قالت لي آه بس أنا عايزة علاقتنا تبقى صراحة من الأول , قربت من شفايفها وبوستها بوسة صغيرة وهي غمضت عنيها الجميلة وفتحت وقالت لي بحبك

لقيت نفسي ببوسها بعنف وهي بتحضني جامد وانا بحضنها وبندعك جسم بعض , مسكت أعصابي وخرجت قولت لماما انا هقفل بالمفتاح عشان لو محمد جه – محمد أخويا – قفلت الباب بالمفتاح وجريت عليها حضنتها وبوسنا بعض تاني وبعدين قولت لها نقلع؟ فقالت لي وهي بتضحك نقلع , دلعها جنني , قلعت الطرحة بسرعة وانا بتفرج عليها وهي بتقلع واحدة واحدة وهتجنن وهي واقفة قدامي بالبرا و الأندر

بصيت لي فأنا قلعت بسرعة وبقيت عريانة خالص وهي كمان لما لقتني كدة قلعت خالص هي كانت مكسوفة بطريقة سكسي أوي بس أنا رغم إنها أول مرة كنت جريئة من الهيجان , حضنا بعض بسرعة وحسيت بمتعة مقدرش أوصفها , وبزازها على بزازي وبنحك جسمنا كله في جسم بعض , ومسكت طيزها الطرية الناعمة وهي مسكت طيزي , وبنبوس بعض

قربنا من السرير نيمتها ونمت عليها وهي رفعت رجليها وانا بعمل كأني بنيكها وانا بقطع بزازا دعك ومص ونزل لحد كسها الناعم أكلته أكل مش لحس ولا مص , كنت بأكله بمصه كله في بقي وبلحس البظر بجنون وهي جسمها كله بيترعش , قربت منها قولت لها آلاء عملت معاكي كدة , قالت لي والله لأ , نزلت الحس كسها تاني ونزلت لطيزها الحسها قالت بصباعك , دخلت صباعي في طيزها بسرعة وانا برفع رجليها أكتر , عبير كانت نضيفة رقيقة أوي طيزها واسعة اكيد من اللعب فيها , كنت ببعبصها وبلحس كسها لحد ما جابتهم وهي بتجيبهم انا كنت بدعك كسها بجنون وبرضع بزازها وبعد ما جابتهم حضنتها وقعدت أقولها بعشقك يا عبير بحبك وهي مش قادرة تتكلم من الهيجان , وبعدها لبسنا هدومنا بسرعة وقعدنا نتكلم ونحب بعض .

اقرأ أيضاً:

1- جاري الديوث يسمح لي بنيك زوجته ويساعدني في ذلك | قصص سكس تحرر ودياثة

2- مشكلة سرعة القذف حولتني لديوث | قصص سكس تحرر ودياثة

3– ابني يبتزني لينيكني ويهدد بفضحي | قصص سكس محارم حقيقية

4- اخت زوجتي هيجتني بصدرها الضخم | قصص سكس

5- نحن زوجين مصريين متحررين | قصص سكس تحرر ودياثة