زوجتي تريد أن تركبني | قصص سكس اعترافات جنسية

زوجتي تريد أن تركبني | قصص سكس اعترافات جنسية

 قصص سكس اعترافات جنسية | زوجتي تريد أن تركبني

مراتي من فترة كانت بتخليني ألبس لبسها الحريمي و تحطلي مكياج و تلبسني باروكة و تخليني أنعم صوتي و تكلمني كواحدة ست و استغلت إن جسمي مليان و عندي تثدي كاذب فكانت بتضغط صدري بالبرا و ده خلاه ياخد شكل الصدر الأنثوي و ده خلاني من جوايا أحس بمتعة الأنوثة

و في مرة لقيتها جابت لي فستان فرح و طرحة و عايزاني ألبسهم و أبقى عروسة فأنا رفضت لأني حسيت إني لو عملت كده و بقيت عروسة هفقد أي إحساس للرجولة فاضل جوايا و فضلت تزن عليا لغاية ما ضعفت و وافقت بس قولتلها إن دي آخر مرة هعمل الحاجات دي

و لبست الفستان و الطرحة و سيبتها تعمللي مكياج العرايس و كانت مقعداني بعيد عن المراية عشان النتيجة النهائية تبقى مفاجأة و بعد ما خلصت صورتني كام صورة و لما ورتني الصور كانت المفاجأة فعلاً شوفت نفسي واحدة ست عروسة زي القمر و صدري بارز من الفستان المكشوف و حسيت بالفعل إن الأنوثة جوايا اتمكنت و الرجولة انطفت بالكامل

و لما ابتسمت برقة مراتي حضنتني و باستني و حسست بحنان على صدري البارز و قالتلي : بقى بالذمة فيه راجل يبقى بنوتة كميلة و صدرها قمر كده انتي ازاي عايزة تكملي حياتك راجل بقى ده كلام يا حبيبتي .

قصص سكس اعترافات جنسية | زوجتي تريد أن تركبني – الفصل 2

و خدتني على أوضة النوم و قلعتلي الفستان و لبستني قمص نوم حريمي جايبهولي مخصوص و نيمتني في حضنها و قالتلي : دلوقتي يا حبيبتي اعتبريني مامي و احكيلي عن أحزانك و أوجاعك بصراحة ماتتكسفيش

و ابتديت احكيلها عن حياتي القاسية قبلها و الصعوبات و المشاكل اللي تعبتني و عيطت و أنا حضنها زي البنات و نمت و من ساعتها و بقيت كل يوم أنام في حضنها بقميص النوم و افضفضلها و اعيط زي بنوتتها و خليتني بمرور الوقت أعمل رجيم فخسيت شوية و لكن صدري و أردافي ما نقصوش بل بالعكس كبروا و برزوا أكتر  

عرفت بعد كده من مراتي إن الزيت اللي بتدهنهولي على صدري و مؤخرتي و مفهماني إنه مرطب ده دهان فيه هرمونات لتكبير الصدر و الأرداف فأنا دلوقت جسمي باظ خالص و بقى جسم واحدة ست كاملة الأنوثة تتمناه أجمل الستات وصوتي بقى مع الممارسة ناعم خالص و خلاص قعدت أنا في البيت كزوجة مطيعة أراعي بنتي اللي لسه مولودة

و أقوم بشغل البيت و مراتي بقت هي اللي بتدير شركتي و بقيت أهتم بنفسي و استقبلها كل لما ترجع البيت بفستان جميل أو قميص نوم كاشف لصدري المليان و بناديها ديمًا يا مامي و هي تقولي يا حبيبتي يا أمورتي و كل ما ببص في المراية بقول غريبة فعلاً إني كنت في يوم من الأيام عايشة كراجل و بتمنى إن بنتي لما تكبر تتقبل فكرة أن باباها واحدة ست مع العلم إننا مقيمين في أمريكا .

اقرأ أيضاً:

1– بنت الجيران الشايطة علمتني معنى السكس | قصص سكس حقيقية

2- نيك مطلقة لم تكتشف النيك الحقيقي بعد | قصص سكس مطلقات

3- حكايتي مع ابنت عمي المطلقة | قصص سكس

4- شريك زوجي ضاجعني امامه | قصص سكس تحرر ودياثة


by

Tags: