زوجتي دعتني لأنيك امها واختها – قصص سكس جماعي

زوجتي دعتني لأنيك امها واختها – قصص سكس جماعي

 انا اسمي صبري عندي 30 سنة خريج كلية علوم لسه متزوج جديد وزوجتي اسمها سلمي عندها 28 سنة خريجة كلية إعلام طبعا جيت في ليلة الدخلة فرحان بقي لسه متزوج وداخل علي عروستي وعاوز انيكها بقي واقضي اسبوع عسل علي الاقل زبري يبقي في حضانة كسها الوردي الجميل بس للاسف موش دا اللي حصل

انا جيت في ليلة الدخلة وبعد ما خلص الفرح دخلت عليها في الاوضة لقيتها لسه لابسه فستان الفرح قلتلها انتي لسه لابسه الفستان يا حبيبتي اقلعي بقي انا عاوز اقضي معاكي ليلة من الف ليلة وليلة لسه هتتكلم قلتلها موش عاوز اسمع كلمة وقربت عليها وقمت لفيتها ومسكت السوسته بتاعت الفستان وجيت ساحبها وسقطت الفستان من عليها ورفعتها من الفستان لقيتها واقفه قدامي بقميص نوم لنص طيزها بالعافية وطيزها بيضا ومدورة ومشدودة عالاخر زي نجوم البورنو ومن تحتيه كلوت احمر مفتوح من عند الكس عشان الراجل يدخل زبرو من غير ما تكون محتاجه تقلع الكلوت والكلوت من ورا داخل ما بين فرادي طيازها ومتلكلك ومحشور جوه طيزها منظر يهيج اي حد

وقمت زقيتها علي السرير ونطيت عليها وبدات اداعبها بصباعي من تحت في كسها والعب في شفرات كسها المنفوخة وادخل صباعي في كسها وابعبصها بعبصة جامدة اوي وقمت بايسها بوسه مشبك غصبا عنها لانها كانت بتقرف بس انا قمت مطلع لساني لاخره وقمت حاشره ما بين شفايفها ولعبت بلساني جوه بقها قمت وكل دا وانا قافش في فرادي طيازها وعماله افعص فيهم بايدي وايدي عماله تتحرك ما بين اللعب في شفرات كسها والتقفيش في طيازها

وعلي فجاءة قمت مدخل زبري في كسها فتحتها وجابت دم البكارة علي زبري بس للاسف موش دم البكارة بس اللي خرج انما سلمى رجعت كل اللي في بطنها في وشي وعلي جسمي قلتلها ايه دا يا حيوانة داهية تقرفك لما انتي تعبانة مقلتيش ليه من الصبح قالتلي انا اسفة بس انا عاوزة اقولك اني مقدرش اتناك لاني كل ما اسخن جنسيا لازم ارجع اللي في بطني ومقدرش اكمل لاني بتعب جدا قلتلها احااا يا كسمك اومال انا اتزوجتك ليه عشان اقضيها ضرب عشرات يا بت المتناكة قالتلي سلمى معلش سامحني قلتلها اسامحك ايه يا كسمك يا بنت اللبوة يعني تكلفوني شبكة وشقة وفرح وفي النهاية موش هعرف انيك يا سلمى يا بنت المتناكة

فجيت سايب الشقة ونازل قلت لازم اروح افضح ولاد المتناكة اللي زوجوني القحبة اللي فوق دي فروحت علي شقة حماتي “صفية” لان زوجها كان نايم وما كانش عندها غير ولد 17 سنة “حاتم” لسه فى الثانوية العامة وبنت 23 سنة “سميرة” موش متزوجة بنت بنوت خريجة كلية اداب قسم تاريخ وقعدت ازعق واقولها يا مره يا متناكة تكلفوني شبكة وفرح وبلاوي عشان قحبة موش نافعه تتناك وحماتي تقولي وطي صوتك الناس تسمع وجوزى يصحى عيب وانا اقولها عيب مين يا بنت الشرموطة دا انا عربجي يعني تيجي معايا دلوقتي وتشوفي بنتك موش عاوزة تتناك ليه لاني انا لازم انيك النهاردة يعني هنيك النهاردة

فنزلت حماتي صفية ومعاها بنتها سميرة وجم معايا علي شقتي وقعدت تقول للبنت سلمى مالك فالبنت حكت القصة وحماتي وبنتها قعدو يستسمحوني ويقولولي احنا هنعالجها وموش هنكلفك حاجه في علاجها فقلتلهم انا مليش دعوة غير اني انيك النهاردة لازم انيك النهاردة والا محدش منكم هيطلع من الشقة غير لما انيك فراحت حماتي قعدت تزعق هي التانية وتقولي تعالي نيكني انا احسن انت ما بتفهمش بنقولك تعبانة

قمت رديت عليها وقلت انتي اللي قلتي بنفسك انيكك انتي ودا اللي هيحصل قمت ماسك حماتي صفية ومقلعها العباية غصب عنها ومزعت الكومبليزون والسوتيان والكولوت من على جسمها لحد ما بقت عريانة ملط وحافية والبنات سلمى وسميرة حاولو يحوشوني عنها بس طبعا مقدروش وفي نفس الوقت ما يقدروش يصوتو ويلمو الناس والا هيفضحو بنتهم فقمت ماسك حماتي وربطتها من ايديها بالحبل بتاع الغسيل فى السرير بس خليتها على ايديها وركبتيها دوجي ستايل وربطت البنات مراتي واختها الصغيرة كمان في السرير بس نايمين على ضهرهم. قعدوا يفلفصوا ويقاومونى جامد ويخربشونى ويشتمونى لكن قدرت اكتفهم فى النهاية.

وقمت ماسك طيز حماتي الكبيرة وجيت حاشر زبري ما بين فرادي طيازها وفضلت حاضن حماتي من ورا والعب لها من قدام في كسها وزبري من ورا يحك في فرادي طيازها الكبيرة الطرية ورحت مدخل راس زبرى فى خرم طيزها الضيق ماكانتش اتناكت فى طيزها ابدا قبل كده فراحت شهقت وقالتلى ابوس رجلك طلعه بيوجع اوى انا عمرى ماتناكت من طيزى .. ااااااااى ..

قلتلها اهدى يا صفية وارخى طيزك عشان ماوجعكيش .. ورحت مدخل كمان 2 سنتيمتر من زبرى .. ودقيقتين ودخلت كمان اتنين سنتيمتر لغاية ما بيضانى خبطت فى شفايف كسها قلتلها طيزك ضيقة اوى يا حماتى يا خرابى انتى ولية ولعة ناااااار .. قالتلى طيزك اتفشخت نصين يخربيتك اللـه يجازيك ااااااااى .. استنيت شوية لغاية ما لاقيتها هى اللى بترجع وبتتقدم بطيزها على زبرى لقدام ولورا قلتلها ايوه كده يا شرموطة ارجعى بطيزك على زبرى يا متناكة ..

قالتلى نيكنى يا صبرى نيك حماتك اللبوة .. وايديا اتحركت من جنابها لضهرها المتكسم والغمازات اللى قبل طيازها ونزلت فيها دعك وتحسيس .. وبقيت ابص فى مراية الدولاب اللى على شمالنا واتفرج علينا وانا بانيكها داخل طالع وقدمها الجميلة محاوطة فخادى وركبتها المتنية فى الركوع ورجليها اللى زى الملبن .. وفضلت انيكها في طيزها لما جبتهم في خرم طيزها من جوه بس طبعا زبري لسه ما شبعش نيك. طلعت زبرى من طيزها ووراه لاقيت شلال لبن خارج بيشر من خرم طيزها ونازل على الملاءة وعلى كسها ..

فكيت الحبل وعدلت حماتي الناحية التانية وخليت طيزها من ورا وصدرها قدامي نيمتها على ضهرها ومسكت بزازها وقعدت ارضع في بزازها وامصمص في حلمات بزازها زي العيل وحلمات بزازها كانت واقفه زي زبر العيل الصغير ولقيت زبري اتنفض تاني ووقف علي بزاز حماتي زي عمود النور ولا كاني كنت نايكها من شوية وحطيت زبري علي شفرات كسها وفضلت الاعب شفرات كسها بزبري. وشفايفي بتمص شفايفها مص ولسانى داخل بيلاعب لسانها.

ولقيت شفرات كسها اتنفخت عالاخر ووقفت وبدا كسها يجيب سوايل وغرق زبري سوايل عرفت انها بدات هي التانية تتمحن علي زبري من الشهوة ، قعدت امص شحمة ودانها وابوس خدها واقولها انتى حلوة كده ليه يا حماتى .. بموت فيكى .. وابوس رقبتها .. لاقيتها راحت ماسكة رقبتى منزلاها ونزلت فى وشى بوس زى المجنونة وقالتلى بحبك موووووت ولعتنى يا روحى .. اموووواااااه .. فقمت نايم علي الارض وقلتلها تعالى اقعدى على زبرى ..

خليتها تقعد علي زبري وتتنطط عليها وهي قاعدة تتنطط علي زبري زي اللبوة وعمالة تشهق وتغنج ولا اجدعها مومس .. انا حبيتها اوى ومش ممكن استغنى عنها بقى بينا رابط روحى ورومانسى مش عادى .. حسيت ان صفية هى مراتى الحقيقية مش بنتها سلمى .. او على الاقل مراتى الاساسية

لقيتها فضلت تركب علي وتدخله في كسها لاخره وتهز في وسطها وزبري يتراقص جوه مهبلها الطويل وهي دايبة في عالم تاني من الشهوة وبناتها شافو المنظر دا وبدا يغمي عليهم لما حسو ان امهم بدات تتشرمط علي زبري وفي النهاية قامت من علي زبري ومسكت زبري وفضلت تمص فيه وترضع فيه وتدخله لاخر حلقومها من جوه

بقها من جوه كان سخن جدا وكل ما تدفع زبري جوه بقها كل ما زبري يسخن اكتر واكتر لحد ما قذفت حمم من اللبن جوه بقها وبدات تبلع في اللبن بتاعي كانه عصير عنب واللي ينزل علي شفايفها من هنا ومن هنا تلحسه وتستمع بيه وبطعمه

من ساعتها وبدات استبدل زوجتي بحماتي ملكة الجنس والمتعة وهي بدات تستمتع بزبري كانها ما شافتش زبر قبل كدا وكل دا كان بيتم قدام بنتها اللي هي زوجتي.. طلعت التاج بتاع مراتى اللى لبسته مع فستان الفرح وحطيته على شعر حماتى وبوست جبينها .. وبصيت لها بحب ..

بصيت على مراتى واختها لاقيت مراتى رجعت اللى فى بطنها زى عادتها.. عشان مثارة .. ولاقيت بنطلون اختها سميرة مبلول من عند كسها على الاخر .. رحتلها وقلتلها وانا بمسك دقنها بايدى ايه يا كميلة انتى هايجة يا روحى. هتتناكى يا حبيبتى زى امك متخافيش. صفية قالتلى.

مالكش دعوة بيها يا صبرى. سيب بنتى فى حالها. قلتلها. بس يا شرموطة اسكتى خالص. ورحت رازعها القلم انخرست .. ورجعت لسميرة راحت تافة فى وشى وقايلة لى ابعد عنى يا مجرم. مش كفاية ماما اغتصبتها. قلتلها.

انا اغتصبت امك. طب اساليها كده. وحياة كسها المبلول على الاخر امك هتحلف بزبرى بقية حياتها وهتشوفى. ورحت نازل على بنطلونها فاكك زرايره وسوسسته ونزلته عند قدمها. ومعاه كولوتها الدانتيل الصغير الغرقان. ونزلت براسى بين فخادها واتفرجت على كسها المحلوق المولع .. ابتديت الاعبه بصوابعى.. امها قالت.

سيبها يا صبرى دى بنت بنوت حرام عليك متفضحهاش كده مش هتتجوز.. قلتلها يا بنت المتناكة يا صفية مين قال انها هتتجوز غيرى انتم كلكم حريمى حريم صبرى. ورجعت لكس سميرة .. لاعبته بصوابعى شوية من بره وجوه خفيف عشان عايز زبرى يكون له شرف فتح الشرموطة الصغيرة .. ويحمر بدمها ..

سميرة سكتت وبطلت تقاومنى وتشتمنى او تتكلم .. وبقت بتنهج وقلبها بيدق جامد وغمضت عينيها .. لاعبت زنبورها لما وقف وغرق كسها اكتر .. ونزلت بلسانى لحس ومص فى شفايف كسها وزنبورها .. لما خليتها قربت تجيبهم سبتها .. فتحت عينيها وقالتلى بكسوف كمل .. قلتلها اكمل ايه .. قالتلى كمل اللى كنت بتعمله ارجوك ..

قلتلها لا .. زبرى هو اللى هيكمل بس لو طلبتى .. قالتلى خلاص يلا .. قلتلها يلا ايه .. سكتت شوية وقالتلى دخله .. نيكنى بزبرك .. ابوس ايدك .. اااى .. رحت رازع زبرى فى كسها صرخت ااااااااااى .. صفية قالتلى بالراحة على البنت .. ومراتى قالتلى يا وسخ حرام عليك خرقت البنت .. قلتلهم اخرسوا يا شرموطة منك لها .. وشوفوا النيك على اصوله .. وخرجت زبرى غرقان بدم البكارة ونشفت للبنت وزبرى .. ورجعت ارزع فيها .. قالتلى.. زبرك حلو اوووووى ااااااااح …

بيضانك بتزغزنى فى طيزى … اممممممم ااااااااح ااااااااااه اااااااى .. رحت على شفايفها وخدودها ونزلت فيهم بوس وهى تنهج اكتر وتتنهد من بوساتى وامص شحمة ودنها .. وقرطها .. وفكيت ايديها ورجليها فلفتهم على ضهرى ومسكت ايديها وبقيت ابوس غوايشها .. وانزل ابوس الماشاءاللـه اللى فى رقبتها.. ورحت ممزع البلوزة بتاعتها وسوتيانها ونازل قرص وفعص فى بزازها وحلماتها .. البنت بقت زى المحمومة وبتقول الحقينى يا ماما الحقينى يا سلمى ..

زبره حلو اوى يا ماما اااااااه .. جوزك لذيذ موووووت يا سلمى .. اامممممم… كمان نكنى جامد كمان .. ورحت مدخل زبرى للاخر وصرخت وانا بانزل شلال لبن فى كس سميرة بنت البنوت اخت مراتى سلمى وبنت المتناكة صفية حماتى.

قامت سميرة وامها استحموا ومشيوا .. ودار بينى وبين مراتى نقاش وخناق طويل انتهى باستسلامها وان زيارات سميرة وامها صفية هتتكرر لبيتنا وهنيكهم بشكل متكرر ومنتظم .. وفى يوم واحنا فى عز المعمعة وانا نازل نيك فى صفية وسميرة. بينما مراتى سلمى قاعدة تتفرج وترجع ..

قررت اضرب تليفون فى السر لابو سلمى واخوها عشان ييجوا الحق بنتك ومراتك اتخطفتوا وتعال استلمهم .. حبيت ادخل الراجل فكرى والواد فايز طالب الثانوية فى اللعبة .. يمكن ينيكوا مراتى ومترجعش .. ماهم منها وعليها .. ويتفرجوا عليا وانا بنيك فى عرضهم وشرفهم .. فى ام فايز ومرات فكرى .. وفى اخت فايز وبنت فكرى.

اقرأ أيضاً:

1- أحضرت بنت البواب – الفلاحة – لأنيكها مع زوجتي | قصص سكس جماعي