قصتي مع المازوخية – قصص سكس خضوع وسيطرة

قصتي مع المازوخية – قصص سكس خضوع وسيطرة

 انا اسمي جميلة عندي ٢٨ سنة متخرجة و قاعدة في البيت بحب اتفرج علي سكس بكل انواعة و اي حاجة تخص السكس بحبها و بحب اشوفها في مرة بقلب علي تويتر لاقيت اكونت ملكة بتقول عايزة خدمات و كلاب ليها فا قولت اية الهبل مين يعمل كدة في نفسة و يرضي يعني لحد ما لاقيت ناس كتييير اووي بتحب كدة و بتحب تتهان من تتشتم من الملكات انا كنت بقرف الصراحة لحد ما كلمت مروة صحبتي من ايام المدرسه تيجي تعد معايا انا اصلا بحكالها علي

كل حاجة من زمان هي اصلا الي خلتني اتفرج علي سكس فا جات و كنا في رمضان و الدنيا حر نييك و كان اهلي معزومين عند قرايبنا من بدري و انا راحت عليا نومة و ماروحتش فا كلمتها علي الساعة ٣ ٤ كدة تيجي نسلي بعض و هي ابوها ميت و محدش بيسأل عليها فا كنت هورني فششخ و الدنيا حرر مووت و الدنيا صيام و محدش طايق روحة فا خبطت مروة و انا فتحتلها بالشورت و البرا بس فا ضحكت قالتلي يخربيتك اية دة قولتلها خشي و اقفلي الباب مش نقصاكي الدنيا حر

لاقيتها دخلت علي التلاجة و رايحة تشرب لسة هتكلم قالتلي كسمك الدنيا حر هموت فا دخلنا الاوضة و مفيش حد في البيت و شغلنا التكيف في الاوضة و لسة بدري علي الفطار و انا لسة هورني و زهقاانة فشخ و اللبوة مروة فاطرة و شربت قدامي و عمالة تهزر و فايقة وانا مش قادرة فعلا فا قولت احط دماغي شوية علي مخدة روحت رايحة في النوم من الفرهدة و الصيام فا لاقيت الفاجرة مروة د ماسكة موبايلي و بتقلب في و فتحت تويتر

انا كنت مدورة علي موضوع الملكات دة فا اكيد فهمت غلط انا كنت عاملة نايمة عشان اصلا خدت بالي منها فا راحت سابت الموبايل علي طول لما لاقتني ممكن اصحي و فضلت سرحانة و ساكتة و انا عاملة نايمة كل دة و هي متعرفش لحد ما لاقيتها بتقلب في لبسي و بدور علي حاجة قعدت كتير تدور وانا عاملة نايمة لحد ما لاقيت اشرب اسود مرمي جنب السرير فا هي كانت سافلة من زمان فا كدة اتاكد اني كلبة و عايزة ملكة لما مسكت الموبايل

قربت مني اووي روحت عشان كان نفسي الصراحة اتربط و اجرب الاحساس دة اول ما حسيت انها جاية نمت علي بطني و انا طيزي كبيرة و حلوة و الشورت هيفرتك طيزي عشان تعرف تربطني كويس راحت فعلا مسكت يدي الاتنين براحة اووي و حطيهم علي بعض و بدات تربط يدي ورا ضهري و انا اصلا مولعة و هموت و عملت كاني مش حاسة

راحت جابت حزام بتاع اخويا من برا و قربت من رجلي وانا كنت عايزها تنكني و انا مربوطة كدة راحت رابطة رجلي كمان بقيت متكتفة يد و رجل و سبتني كدة الشرموطة يجي ساعة و هي ببتفرج علي جسمي و عليا وانا متكتفة و روحت عاملة نفسي صحيت من النوم و بقوم لسة بقولها اية يا كسمممك دة راحت حاطا يديها علي بوقي جاامد و قالتلي هشششش ولا كلمة يا لبوة. انا عمالة اشتمها راحت قعدت تحط صوابعها كدة في بوقي براححة اوي و تدخل يديها في كسها و تدوقني طعم شهدها العسل

كل ما اتكلم نص كلمة تقولي انت بتاعتي النهاردة يا شرموطة الصراحة كنت مستمعة نيك وانا بسمع الكلام دة عليا قامت جايبة البانتي بتاعها و كاتمة بوقي بي عشان ماتكلمش خالص و راحت جايباني من شعري و قالتلي اية يا متناكة الي علي موبايلك دة انا مش عارفة ارد و عاملة عبيطة قالتلي بلاش شرمطة يا كسمك راحت فاتحة موبايلي و جايبة تويتر و حاطط الموبايل في عيني بتقولي دة يا كلبة يا فاجرة انا هوريكي مين الملكة دلوقتي

طبعا انا عمري ما اتخيل اني ممكن احب انة يتعمل فيا كدة و هي كان كانت عريضة نيك عني و طويلة كانت اطول واحدة في الفصل عندنا راحت خلتني اقف وشي للحيط يجي خمس دقايق من غير كلام و جابت مشط و منفضة الغسيل و مشابك و بلاستر و حزام تاني و رباط الجزمة ادوات التعذيب و حاططهم علي السرير

طبعا انا كنت وشي للحيطة و هموت و ابص قالتي لو بصيت وراكي همدك علي رجلك ١٠٠ مدة فا خوفت ابص لحد لاقيتها بعد الخمس دقايق جابتني من طيزي و لفتتي طبعا اتخضيت نيك من الحجات دي دايما بتريق علي الناس دول هيتعمل فيا انا كدة قالتلي بصي يا كسمك الي اقولة يتقال حاضر يا ستي و لو معملتيش الي قولت علية و سمعتي الكلام هلسعك في كسك و في حلماتك وانا وبنزل دماغي زي الكبلة مش عارفة اتكلم راحت ندها عليا و بتقولي خدي يا كلبة

انا ماتعودتش حد يقولي كدة اصلا فا راحت اتعصبت و ضربتني بالقلم جاامد علي وشي قالتلي لما اقولك تيجي يا كلبة يبقي تيجي طبعا انا اول مرة حد يعمل فيا كدة فا كنت مرعوبة بس مبسوطة في نفس الوقت من بعد القلم دة وانا اي حاجة تتقال بسمع الكلام علي طول الساعة قربت علي خمسة و انا صايمة و هورني فشخ من الي بيحصل فيا راحت طافية التكيف بتاع الاوضة قالتلي هتشوفي اوسخ ساعتين في عمرك دلوقتي يا شرموطة

قامت جاية زقاني علي السرير و نيمتني علي بطني و قلعتني الشورت و قاعدتني علي حجرها و ابتديت تضربني علي طيزي جاامد اووي وانا متكتفة مش عارف اقاوم ولا اعمل ايه و كل ما تضرب تعد تشتم و تقولي ها كام يا لبوة و انا بعد و البانتي في بوقي سعات ما بتسمعش مني حاجة تروح عايدة تاني و انا بحاول اعلي صوتي اسمعها كام عشان ماضىربش اكتر و هي بتلسوعني علي طيزي جامد و لحد ما ضربتني ٥٠ ضربة و طيزي احمرت جامد اوي سبتني شوية طيزي بتولع وانا طبعا عرقانة من الحر و صايمة هموت علي كباية ماية راحت جايبة ازازة ماية تلج من التلاجة و فاتحتها و دلقت جوا البانتي و حاطيتو في بقي عشان اعد امص الميا الي في الي هي اصلا ضاربة في يعني بشرب شهدها بمية كسم العذاب


Posted

in

,

by

Tags: